إن لم تعتن بوضعك المالي فمن سيفعل ذلك لك؟

 

استغرب ممن يتفنن في خلق المبررات والأعذار للتغطية على كسله في إدارة أمواله. فمن يخدع بهذه الحجج والأعذار؟ أو ليست حياته وحياة من يُحب هي التي على المحك؟ أليس هو، وهو فقط، الوحيد المعني بالتعامل مع مشاكله المالية؟ أتمنى أن يدرك هؤلاء أن التقدم والتطور في هذه الحياة سُنة كونية وليس خيارا. فمن يسعى لتغيير وضعه المالي (مهما كان عسيرا) فهو أفضل ألف مرة من ذلك الذي يتلذذ بإلقاء اللوم على الآخرين ويكيل الشتائم “للظروف”. إن من أساسيات تنمية الذات بشكل عام، وإدارة الأموال الشخصية بشكل خاص، هي إدراك وضعك الحالي والاعتراف به ثم السعي لتغييره للأفضل بأي وسيلة متاحة، دون كلل أو ملل.

والأغرب كذلك أن من بين الرسائل التي تصلني من المتابعين والقراء، فإن الأكثر إيجابية ونجاحا في تحسين أمورهم المالية، هم أولائك الذين يعانون أشد الصعاب في حياتهم. والذين يوشكون على الانهيار لولا إصرارهم على الوقوف على أقدامهم ومجابهة مشاكلهم مهما بلغت. وعلى النقيض من هؤلاء، فإن هناك من يستسلم لأتفه الأسباب، رغم امتلاكه للكثير من الأدوات والخيارات والفرص التي يمكنه استغلالها لحل أعتى المشاكل.  

 

اعلموا أحبتي أني لا أدعي هنا المثالية، ولست بأفضل منكم في الارتقاء بنفسي في جميع الأحوال. فأنجحُ وأفشل، وتحتويني السلبية أحيانا، ولكني لا أركن لليأس. فلو أتى اليأس بالنتائج لما خلا منه بيت أو صدر إنسان أو عقله.

ودمتم  

 

2 thoughts on “إن لم تعتن بوضعك المالي فمن سيفعل ذلك لك؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s