رتب أفكارك

asia-bad-thoughtsألم يسبق لك أن شعرت بأنك مشتت الفكر؟ وأن رأسك مليئ بالأفكار التي تَطرُق رأسك وكأنها تقول: ألن تفعل شيئا تجاهي؟

جميعنا اختبر هكذا شعور، والسعيد من استفاد منه في إعادة صياغة حياته بصورة ميزته عن الآخرين الذين ربما اكتفوا بالتذمر من هذه الأفكار التي تئن تحت وطأة كسلهم وإهمالهم لأوضاعهم.

لا أدّعي أن هذه التدوينة ستحل مشكلة تزاحم أفكارك نهائيا، ولكنها ستضع أمامك بعض الحلول التي أرجو أن تضعك على الدرب الصحيح للتعامل مع هذه الأفكار والشروع في الاستفادة منها في نفس الوقت.

إدراك أنك من أهل الهِمم

وأي حظ أكبر من أن تُرزق الهمة في هذه الحياة، ومن طبيعة أهل الهمم أن لا يكتفوا بما لديهم ويسعون باستمرار لتغيير أوضاعهم على اختلاف أشكالها (المادية والصحية والاجتماعية..إلخ) للأفضل.

اكتب أفكارك

والكتابة هنا تأتي كعلاج أولي لتراكم الأفكار، وذلك من خلال نقلها من رأسك لأوراقك. احمل معك باستمرار كراسة صغيرة بحيث تكون مستوعبا لأفكارك الطارئة ومخزنا ثمينا للمفيد منها. اكتب كل ما يدور في خلدك: نصائح، تواريخ، أماكن، حكم، أسماء. لا تسمح لفكرة بأن تموت قبل أن تصطادها في كراستك.

هل تعلم بأن ابن الجوزي كتب كتابا كاملا مستعينا بالأفكار التي قام”باصطيادها” بالكتابة على قصاصات أوراق، وأسماه (صيد الخاطر).

ضع أهدافا

 وهذه الخطوة بالذات أراها الأهم في صقل الأفكار التي تنتابك من وقت لآخر. فكلما كان لديك أهدافا واضحة ومحددة، سهل عليك درب الاستفادة من الأفكار التي تتزاحم بداخلك. فكل فكرة جديدة ستقوم تلقائيا بوضعها في المكان المناسب طالما كنت من أهل الأهداف وتعرف بالضبط ما الذي تريده.

تحدث مع الآخرين

إن مجرد تحدثك مع من تثق بآرائهم ونصحهم لك كفيل بإزاحة الهموم المتراكمة بداخلك، ووسيلة ناجعة لإعانتك على رؤية الأمور بصورة أوضح، وتنقية أفكارك بصورة عملية تُسهم في انتقاء الجدير منها بالاستغلال.

عليك بالخرائط الذهنية

قد يكون التركيز على فكرة واحدة أمرا مفيدا في تصفية ذهنك وتجنيبك التشتت الذي عادة ما يترافق مع زحمة الأفكار. قم باختيار فكرة واحدة واجعل منها شجرة تتفرع منها أفكار صغيرة متقاربة بحيث تخلق خريطة ذهنية واحفظها في كراستك. إن رؤية فكرتك تنمو على الورق سيكشف لك الكثير من الإمكانات المرتبطة بها، والفرص التي قد تتاح لك إذا ما أقدمت على تنفيذها على أرض الواقع.

تبحّر في أفكارك

وذلك من خلال القراءة والبحث في كل ما يتعلق بالأفكار التي تراودك. كن أفضل من يتحدث عن أفكارك مستعينا بكم المعلومات الذي تهبك إياه قرائتك، ولا تسمح للجهل بفكرة ما أن يعيق طريق استفادتك من شتى الأفكار التي تترائى لك بين الحين والآخر.

هذه ليست سوى نصائح سريعة، وعليك الآن الدور الأكبر في تطبيقها جميعا أو بعض منها، علّها تكون البداية التي طالما انتظرتها لتتغير للأفضل.

Twitter:@faisalkarkari

طريقة البلوكات (Blocks)

blocksوهي الطريقة التي استخدمُها لتعلم مهارة جديدة أو اكتساب معرفة طالما نشدتها في مجال معين.

الطريقة باختصار هي أن أخصص بلوك (Block) من الوقت في جدول صغير أحتفظ به باستمرار، بحيث يكون مخصص للمهارة أو المعرفة الجديدة.

أمثلة:

تخصيص سنة ٢٠٠٩ لتعلم أساسيات اللغة الفرنسية
تخصيص شهر يناير بالكامل للتعرف على أفضل المدونات في مجال التسويق
تخصيص أسبوع كامل لدراسة خريطة العالم: دول، عواصم، جبال، أنهار.. إلخ

وهكذا تمكنتُ من مراكمة العديد من المهارات واكتسب العديد من المعارف من خلال هذه الطريقة البسيطة والفعالة في نفس الوقت.

الطريقة نفسية طبعا وليست مبنية على دراسة أو بحث متخصص، ولكنها جاءت نتيجة لتجارب شخصية عديدة أغلبها كانت فاشلة طبعا ولكني تعلمت منها أكثر من تجاربي الناجحة.

أهم ما يُميّز هذه الطريقة أنها تُزيح عنك التشويش الناجم عن كثرة المهام وتداخلها مع بعض، وذلك بإعطاء صورة للسنة أو الشهر أو الأسبوع وكأنه موسوم بالمهارة الجديدة، الأمر الذي سيحفزك على المضي قدما في تحصيل هذه المهارة بكل حماس وشغف.

ودمتم،

Twitter: @faisalkarkari