بعض التحاور المالي لا يضر

Wedding_ringsكم هي المشاكل التي يمكن تفاديها بمجرد التحاور بين الزوجين، وكم من حالة طلاق كان سببها انعدام الحوار والنقاش البناء بينهما. ولا يقتصر هذا الأمر على الحوارات الأسرية والإجتماعية فقط، بل يتضمن الحوارات المالية أيضا. فالمال، شئنا أم أبينا، عامل مهم جدا في استمرارية الحياة الزوجية بلا مشاكل. فهو وقود الأهداف بمختلف أشكالها ووسيلتها الأهم. وللتعرف على بعض النقاط المهمة في عملية التحاور بين الزوجين في الأمور المالية، تابع القراءة.

التعرف على الأهداف

ليس من الضروري أن تتوافق الأهداف بين الزوجين، المهم أن يتمكنا من تقريب هذه الأهداف بدرجة تُمكّنهما من تحقيقها جميعا، أو على الأقل أغلبها، دون تضارب. فعلى سبيل المثال: إن كانت غاية غايات الزوج أن يقوم بتعليم أطفاله بمدارس خاصة، في الوقت الذي تطمح فيه الزوجة بعمل مشروع تجاري يتطلب الآلاف من الدنانير كاستثمار أولي، فمن المهم أن يقوم كلاهما بشرح هدفه للطرف الآخر وسبب تعلقه به، علّهما يصلان لحلول وسطى (تعليم الأطفال لمرحلة معينة ثم التحاقهم بمدارس حكومية، تأجيل المشروع التجاري لبضعة سنوات حتى يتسنى لهما توفير مبلغ محدد للاستثمار، نسيان هدفيهما والإتيان بأهداف جديدة.. إلخ). ومن دون هذا الشرح فلن يصلا لحل يناسب الجميع.

فهم طُرُق صرف الطرف الآخر

فبينما يستمتع الزوج بحضور مباريات الدوري الإنكليزي من وقت لآخر، تستميت الزوجة في اقتناء أحدث الحقائب النسائية. وهذا الأمر طبيعي ولا يمكن اعتباره تناقضا أو اختلافا ماليا، فلا يُفترض بجميع الأزواج أن يتمتعان بنفس الصفات والميول، فهذه طبيعة البشر. والواجب تجاه كلا الزوجين تفهّم طُرق صرف الطرف الآخر للمال، ومن ثم التحاور بشأنها في سبيل معرفة كيفية الموائمة بينها وبين الأهداف المالية التي اتفق الزوجان عليها.

الاشتراك بالمعرفة

كم أسعد عندما أرى من بين حضور دوراتي بعض الأزواج، وكم أفرح عندما يخبرني أحد الحضور بأن زوجته هي التي حثته على حضور هذه الدورة. فهذا النهج من قبل الزوجة أو الزوج هو المطلوب لضمان أن تصل المعلومة للطرف الآخر بأفضل صورة، بدلا من الاكتفاء بشرحها بطريقة قد تكون خاطئة. وهذا الأمر يسري كذلك على الحالات التي يقوم بها أحد الطرفين بإهداء الطرف الآخر كتابا ماليا أو غيره من كتب تطوير الذات. لا تبخل على زوجتك بالمعرفة، إن تعلمت شيئا مفيدا، انقله لها.

لكلِ وضعهُ الخاص

فطريقة تعامل الجيران مع الأموال، والسفرات المتكررة للأنسباء، وحب زميلتِكِ بالعمل لشراء السيارات الفخمة ليست أمثلة “يحتذى بها” فقد تختلف ظروف كل هؤلاء عن ظروفك وزوجك. ضع أهدافك المالية بمنعزل عما يدور حولك من صرف مبالغ فيه أو تعامل أرعن مع المال، وكن أنت نفسك مثالا للإقتداء.

إياك والاتهام

مهما كانت قناعتك كبيرة بأن تعاملك مع المال هو التعامل الأمثل، فلا تتهم زوجك بالعكس، بل اسعَ لإيصال أفكارك بهدوء وروية، واحرص كذلك على الإنصات الجيد لوجهة نظر زوجتك، فقد يكون تعاملها مع المال أفضل من تعاملك، فالهدف النهائي هو الوصول لأفضل الوسائل للتعامل مع المال، وليس التحدي بين الزوجين.

عدم استعجال النتائج

فلا تسرع بنقل هذه التدوينة لزوجتك مطالبا إياها بأن تلتزم بكل ما فيها “حالا”. دع الأمور تأخذ مجراها الطبيعي في الفهم والاستيعاب والوقت أيضا، فمن طبيعة البشر أنهم يستغرقون وقتا لإدراك أهمية أي أمر جديد يطرأ عليهم، خصوصا الأمور التي تطلب تغييرا جذريا في طريقة تعاملهم مع المال. تريث ولا تستعجل النتائج. وهذا الأمر ينطبق على الزوجات طبعا.

ودمتم

Twitter: @faisalkarkari

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s