كيف نفهم غراهام؟

benjamin_graham.giولمن لا يعرفه، فهو بنيامين غراهام (1894 – 1976) الأب الروحي لاستثمار القيمة (Value Investing) وذلك من خلال تدريسه في جامعة كولومبيا وكذلك من خلال كتابيه الأكثر شهرة والمتداولان إلى يومنا هذا (Security Analysis 1934) و (The Intelligent Investor 1949).

بالإضافة إلى مساهماته العديدة في مجال التحليل المالي بشكل عام، يعتبر غراهام المُلهم الأول للعديد من تلامذته وعلى رأسهم الملياردير الأمريكي وارين بافيت، والذي يعتبِر غراهام ثاني أهم شخص أثّر في حياته بعد أبيه. وبافيت الذي بنى ثروته من خلال أفكار غراهام الاستثمارية يُصر على أن أفكار معلمه تصلح اليوم كما في جميع الأوقات لكل مستثمر في الأسهم، وبالتالي لا يراها قابلة للتغيير على مر العصور.

من خلال قراءتي للكتابين السابقين ولعشرات الكتب التي تتحدث عن استثمار القيمة وعن غراهام نفسه، وكذلك من خلال الحوارات التي أجريها مع عدد من المختصين في مجال الاستثمار، لاحظت أن هناك سوء فهم صغير ولكنه جوهري في الطريقة التي يجب التعامل بها مع أفكار هذا العَلَم الكبير.

باختصار، يلجأ الكثير من محبي غراهام لانتهاج أسلوبه الاستثماري بحذافيره وبنفس المعادلات التي استخدمها منذ عشرات السنين، وهذا الأمر جيد بشكل عام إذا ما تم “تهيئته” بصورة تناسب الوضع الحاضر، خصوصا فيما يتعلق بالمعادلات والأرقام المستخدمة، أما الاعتماد عليها كليةً دون تعديل، فهذا أمر لا أراه مناسبا على إطلاقه.

ولتوضيح رأيي أكثر، إليكم بعض النقاط التي تستوجب التوقف عندها.

النهج هو الأهم

والمقصود بالنهج هنا هو الأسلوب الاستثماري الذي يعتمد على تحليل الشركات جيدا قبل الاستثمار بها، واختيار الشركات ذات الأسهم الرخيصة، والتركيز على الإدارة التنفيذية للشركة، وكذلك على الاستثمار بهامش أمان (Margin of Safety) معقول. وهذه الأمور، والتي تشكل أساس استثمار القيمة هي الواجب الالتزام به بغض النظر عن السوق التي تستثمر بها أو الحقبة الزمنية التي تستثمر بها.

تريّث في المعادلات

يتم الاستفادة من المعادلات التي وضعها غراهام  كالتالي:

المعادلة نفسها: لا يتم الاعتماد عليها كأرقام ونتيجة.

أركان المعادلة: يتم الاستفادة منها من حيث تأثيرها على اختيار السهم من عدمه.

مثال: إحدى المعادلات الشهيرة لغراهام هي اختيار الشركات التي يتم تداولها بسعر يقل عن قيمة صافي رأس مالها العامل.

صافي رأس المال العامل = الأصول المتداولة – إجمالي الالتزامات

وهذه المعادلة تحديدا، وعلى بالرغم من قوتها في تصفية الشركات المرشحة للاستثمار، إلا أنها صعبة التطبيق جدا في الوقت الحاضر، خصوصا مع التغييرات الكبيرة التي تمت على هياكل الشركات وطرق المحاسبة عن بعض الأصول فيها. وبالتالي فمن الأفضل التعامل معها من جهتين:

الأولى: عدم الالتزام بتطبيق المعادلة حرفيا.

الثانية: الاستفادة من العناصر المكونة لهذه المعادلة (الأصول المتداولة والالتزامات) وذلك من خلال التركيز على الشركات ذات الأصول المتداولة المعتبرة والالتزامات القليلة.

وبهذه الطريقة نكون قد استفدنا من الإطار العام للمعادلة ولم نكتف بأرقامها فقط.

الأنماط الجديدة للشركات

أمر آخر يجب التنبه له عند دراسة تعاليم غراهام، وهو ظهور أنماط جديدة من الشركات، مثل شركات التكنولوجيا والتي لم تكن موجودة على أيام غراهام. وبطبيعة الحال لا يمكن تطبيق العديد من معادلات غراهام عليها نظرا لتفردها بنموذج أعمال استثنائي ويتطلب دراسة مختلفة.

أدوات التحليل المتطورة

في الوقت الحالي (وبعكس زمن غراهام) تطورت أدوات التحليل المالي للشركات، فقد تم إدخال تقنيات حديثة جدا من شأنها تسهيل القيام بالعديد من المعادلات بكل سهولة ويسر. وعليه فقد أصبح موضوع تصفية شركات معينة قبل دراستها بالتفصيل أمرا متاحا للكثيرين، في الوقت الذي كان أمرا غاية في الصعوبة وغير متاح إلا لقلة فقط على أيام غراهام.

هناك طبعا بعض التفاصيل الأخرى التي تدخل في موضوع ملائمة أفكار غراهام للعصر الذي نعيش فيه، إلا أنني آثرت الاختصار تسهيلا للقرّاء والاكتفاء بلفت الانتباه لأهمية إعمال الفكر قليلا قبل تطبيق ما قاله هذا المفكر الجهبذ.

ودمتم،

Twitter: @faisalkarkari

ملخص كتاب Eat that frog

Eat-that-Frogوهو من الكتب المميزة للمعلم الرائع براين تريسي صاحب الباع الطويل في عالم تطوير الذات، وعلى الأخص في الجانب التحفيزي والتنظيمي. فعلى الرغم من تنوع إطروحاته، إلا أن ما يميزه هو أسلوبه السلس في نقل المعلومة وإظهار مدى أهميتها.

الكتاب صغير في حجمه (128 صفحة) باللغة الإنكليزية، ولست متأكدا إن كان له ترجمة للعربية. وهو عموما من الكتب سهلة الاستيعاب ويكفي معرفة بسيطة بالإنكليزية للاستفادة مما فيه.

فكرة الكتاب تتمحور حول مثل غربي قديم بمعنى: إذا بدأت يومك بأكل ضفدع، فكل الأمور التي ستقوم بها بقية اليوم ستكون هينة. الفكرة مضحكة قليلا ولكنها صحيحة، وتعتبر أحد أساسات عالم تطوير الذات، حيث أن من يُقدم على المهام الأكثر صعوبة، فإن كل المهام التي تليها تكون أكثر سهولة.

قواعد الكتاب

كعادته، يضع تريسي أفكاره في قواعد بسيطة سهلة الحفظ والفهم والتطبيق كذلك، وفي هذا الكتاب استعان الكاتب بإحدى وعشرين قاعدة سأذكرها باختصار:

القاعدة الأولى: جهّز الطاولة

حدد ما الذي تريده بالضبط ثم اكتبه على ورقة. ضع تاريخا محددا لتحقيق مرادك. اكتب قائمة بالأمور اللازم عملها في سبيل تحقيق هدفك. نظّم هذه القائمة بصورة خطة. قم حالا بعمل أمر ما بحيث يكون بداية تنفيذك لهذه الخطة. قم يوميا بعمل أفعال صغيرة تقربك أكثر من تحقيق أهدافك التي كتبتها في الخطة.

القاعدة الثانية: خطط ليومك مُقدما

لا داعي للإسهاب في الشرح هنا، احضر ورقةً وقلما، واشرع بكتابة كل الأمور التي تنوي القيام بها خلال الأربع وعشرين ساعة القادمة.

القاعدة الثالثة: طبّق قاعدة 80/20

وهي باختصار أن 80% من إنجازاتنا تنتج من 20% فقط من وقتنا أو مجهودنا. ركز على الأعمال ذات النتائج الكبيرة وقلل من الوقت الضائع في أمور لا طائل من ورائها. تحكم أكثر في وقتك.

القاعدة الرابعة: انتبه للعواقب

وذلك عن طريق تبنّي التفكير طويل الأجل، والذي سيعمل على تخفيف الصعاب التي تواجهك على المدى القصير.

القاعدة الخامسة: عليك بتقنية (أ ب ج د)

وهي تحديد الأولويات. ضع ثقلا معينا لكل مهمة تنوي القيام بها، فالأهم يكون (أ) والذي يليه (ب) .. وهكذا. وبالتالي تحمي نفسك من تداخل المهام أو من القيام بما هو أقل أهمية ونسيان المهم.

القاعدة السادسة: ركز على النتائج الجوهرية

ابحث عن الأمور التي إن قمت بها أثّرت بشكل كبير على وضعك، سواء المالي أو المهني أو الاجتماعي.. إلخ. فهذه الأمور هي الأولى بالاهتمام من غيرها وجدير بك أن تحرص على إتمامها على أكمل وجه.

القاعدة السابعة: اتبع قانون الفعالية المفروضة (forced efficiency)

والذي ينص على: الوقت لا يسمح دائما لعمل جميع الأمور، ولكن هناك دائما وقت لعمل الأمور المهمة.

القاعدة الثامنة: استعد جيدا قبل أن تبدأ

احرص على أن تكمل استعداداتك قبل القيام بأي مهمة ولا تباشر عملا ما بصورة عفوية أو عشوائية، فالاستعداد الكافي ضمان لإتمام المهام بأفضل صورة وبأدق النتائج.

القاعدة التاسعة: قم بواجبك

والواجب هنا الاستمرار بتعلم كل جديد في مجال عملك أو المجال الذي ترغب بالتميز فيه. فليكن تعليمك ذاتيا، متسلحا بالقراءة الدائمة والإطلاع المستمر على كل جديد لضمان عدم تفويتك لأي معلومة مهمة.

القاعدة العاشرة: عزز مهاراتك الخاصة

اسأل نفسك دائما: ما هو الشيء الذي أستطيع عمله ببراعة؟ ما هي قدراتي الخاصة؟ ما الذي يميزني عن الآخرين؟ هذه النوعية من الأسئلة ستعمل على تعزيز ثقتك بنفسك وتذكّرك بما يميزك عن الآخرين.

القاعدة الحادية عشر: حدد عوائقك

تأكد من أنك على علم بالأمور التي تعيق تقدمك، بغض النظر عن قدرتك على التخلص منها، فالمهم هنا هو أن تكون مُلما بهذه العوائق وغير جاهل بها. وبمجرد حصر هذه العوائق ابدأ بالتفكير الجدي في كيفية التخلص منها عائقا تلو الآخر.

القاعدة الثانية عشر: خطوة خطوة

انتهج سياسة التدرج في كل مساعيك، ولا تقفز للنتائج مرة واحدة. اختر هدفا محددا في حياتك واكتب قائمة بالخطوات اللازمة لتحقيقه، ثم اشرع بتنفيذ هذه الخطوات بالترتيب. ستُذهل من النتائج.

القاعدة الثالثة عشر: اضغط على نفسك قليلا

ضع نظاما ذاتيا للضغط على نفسك من خلال تحديد مواعيد نهائية (dead lines) وجداول منظمة تفرض عليك الاستمرار بالعمل وعدم التكاسل.

القاعدة الرابعة عشر: ضاعف قوتك الشخصية

تعرف على مستويات طاقتك الحالية، مثل قدرتك على أداء التمارين أو على الأكل الصحي أو متابعة القراءة لفترات طويلة. ابحث عن أفضل الأوقات التي تشعر بها بأنك قادر على تقديم أفضل أداء واستغلها جيدا.

القاعدة الخامسة عشر: حفّز نفسك

من خلال المداومة على قراءة الكتب التي تدعوك للنهوض من الأزمات ومتابعة تحقيق أهدافك، استمع لأشرطة تطوير الذات، احضر الدورات المتخصصة في التحفيز الذاتي. تواصل مع الأشخاص الذين يتركون فيك أثرا طيبا باستمرار ويدفعوك دفعا للإنجاز.

القاعدة السادسة عشر: تدرّب على التسويف الفعال

وهو تعمّد التسويف (المماطلة أو التكاسل) في أداء المهام التي لا داعي لها، والتي تستهلك الكثير من وقتك. ضع قائمة بهذه المهام وابدأ فورا بالتسويف فيها، فأخّر مشاهدة هذا البرنامج التلفزيوني، وماطل في الاتصال بهذا الشخص الممل، وتكاسل عن الذهاب لمكتب رفيقك بالعمل للدردشة اليومية معه. قاوم قدر الإمكان القيام بالأمور الأقل أهمية.

القاعدة السابعة عشر: قم بالمهام الأصعب أولاً

في بداية كل يوم، ضع قائمة بجميع المهام وقسّمها بحسب الصعوبة، ثم اشرع بتنفيذ أصعبها. (هذه القاعدة هي سبب تسمية الكتاب).

القاعدة الثامنة عشر: قسّم مهامك

لكي تتمكن من تنفيذ المهام الأكثر تعقيدا، فأنت بحاجة لتقطيعها إلى قطع صغيرة أو شرائح خفيفة، بحيث يصبح تنفيذها أكثر سهولة، فالشرائح أو القطع الصغيرة أخف بالتنفيذ من المهمة كاملةً.

القاعدة التاسعة عشر: اخلق مكعبات لوقتك

انظر إلى الرزنامة وضع مربعات لفترات معينة (أسبوع أو شهر أو سنة) وخصصها لأداء مهام بعينها. فخصص مثلا أسبوع محدد للتعوّد على الجري الصباحي، أو شهرا كاملا للبحث في الانترنت عن كل تفاصيل موضوع معين، أو سنة كاملة لتعلم لغة جديدة. هذه المربعات سيكون لها أثر نفسي كبير في دفعك لإتمام المهام المناطة بك.

القاعدة العشرون: طوّر حسّاً بالطواريء

فلا تكتفِ بالقيام بالمهام فقط، بل اخلق نوعا من الضرورة التي تصل إلى حد الطواريء لكي تُرغم نفسك على إنجازها. اجعل لتركك أي مهمة تقوم بها عواقب وخيمة، ولا تقم بالمهام من باب التلقائية فقط.

القاعدة الحادية والعشرون: ركز على المهمة التي بين يديك

لا تشتت نفسك، بمجرد مباشرتك العمل على تنفيذ إحدى المهام، انسَ بقية المهام ولا تسمح لها بالتطفل عليك، فالتركيز من أعظم المهارات التي ستعينك على الإبداع في جميع شأنك.

ودمتم،

Twitter: @faisalkarkari

أمور صغيرة تزيد حجم محفظتك

save_moneyلا يُشترط بالأمور العظيمة أن تكون نتيجةً لأعمال عظيمة تسبقها، فكم من اختراع غيّر مجرى تاريخ البشرية لم يُكتَشف إلا عن طريق الصدفة، وكم من اكتشاف عظيم لم يتحقق سوى من فكرة بسيطة كان بإمكان أي عقل التفكير بها. وكذلك الحال مع الوضع المالي للأفراد، فهناك العديد من الأفعال الصغيرة التي يمكن القيام بها بكل سهولة والحصول على نتائج عظيمة، مالية وغير مالية.

التخطيط

رغم التعقيدات الكبيرة التي يتوقعها البعض تجاه موضوع التخطيط، إلا أن الحقيقة أنه أمر في غاية البساطة ولا يتطلب الكثير من الوقت أو الجهد. وفي نفس الوقت تتبعه نتائج مالية وغير مالية عظيمة. والأمثلة على ذلك لا تعد ولا تحصى، فالتخطيط المبكر للسفر أو لشراء بيت، أو لشراء ملابس الشتاء، أو لدفع مصاريف المدارس.. جميعها ستوفر عليك الكثير من المصاريف نتيجة للتبكير في التفكير فيها والاستعداد السليم لها.

التزم بقوانين المرور

قد يستغرب البعض عندما يعلم بأن هناك من يدفع مئات الدنانير سنويا نتيجة لارتكابه مخالفات مرورية “لامعنى لها” مثل عدم ربط حزام الأمان، أو الوقوف في مواقف خاطئة، أو التحدث بالهاتف الجوال خلال القيادة. هذه التصرفات لن تضرك من الناحية المالية فقط، بل لها أثر كبير كذلك على حياتك ومستقبل من يهتمون لأمرك. التزام بسيط بقوانين المرور سيوفر عليك الكثير.

اهتم بدراسة أطفالك

وإن لم تفعل، فستكون فريسة سهلة للدروس الخصوصية والتي ستبتلع مدخراتك (إن كنت من الأهل الادخار أصلا) وتشِل خططك المالية الأخرى. ولن أكثر من الحديث هنا عن أهمية أن تشارك أطفالك دراستهم وتحثهم على الاهتمام بها، فالشواهد على فوائد هذا الأمر أكثر من أن تُذكر في مقال.

تعوّد على الأكل في البيت

قلل من المناسبات التي تخرج فيها لتناول الطعام في الخارج، سواء للمطاعم أو المقاهي، وحاول أن تعتاد على الأكل بالبيت، فبالإضافة إلى الفائدة الصحية المتوقعة من هكذا عادة، فإنك ستوفر الكثير من مصاريف المطاعم والمقاهي. وهو أيضا عمل صغير ذا نتائج كبيرة على المدى الطويل.

تعلم مهارات الصيانة المنزلية

تبديل قوابس الكهرباء، تصليح الأنابيب، صبغ الغرف..إلخ. جميعها مهارات بسيطة ولا تتطلب عناء في تعلمها، ولكنها كبقية الأمور السابقة تُسهم بشكل فعال في إضافة بعض الدنانير والريالات والدراهم لجيبك.

تردد في الشراء

تُشير العديد من الدراسات المتعقلة بالسلوك الاستهلاكي للأفراد، بأن مجرد تأخير شراء سلعة ما ليوم واحد فقط، سوف يؤدي غالبا إلى التخلي عن شرائها. وهذا التصرف البالغ الصغر لن يضرك بشيء، فإن كانت السلعة التي تفكر بشرائها ضرورية فسوف تُقدِم على شرائها بأي حال، إما إن كانت غير ذلك، فتركها أولى.

ودمتم.

Twitter: @faisalkarkari

بعض التحاور المالي لا يضر

Wedding_ringsكم هي المشاكل التي يمكن تفاديها بمجرد التحاور بين الزوجين، وكم من حالة طلاق كان سببها انعدام الحوار والنقاش البناء بينهما. ولا يقتصر هذا الأمر على الحوارات الأسرية والإجتماعية فقط، بل يتضمن الحوارات المالية أيضا. فالمال، شئنا أم أبينا، عامل مهم جدا في استمرارية الحياة الزوجية بلا مشاكل. فهو وقود الأهداف بمختلف أشكالها ووسيلتها الأهم. وللتعرف على بعض النقاط المهمة في عملية التحاور بين الزوجين في الأمور المالية، تابع القراءة.

التعرف على الأهداف

ليس من الضروري أن تتوافق الأهداف بين الزوجين، المهم أن يتمكنا من تقريب هذه الأهداف بدرجة تُمكّنهما من تحقيقها جميعا، أو على الأقل أغلبها، دون تضارب. فعلى سبيل المثال: إن كانت غاية غايات الزوج أن يقوم بتعليم أطفاله بمدارس خاصة، في الوقت الذي تطمح فيه الزوجة بعمل مشروع تجاري يتطلب الآلاف من الدنانير كاستثمار أولي، فمن المهم أن يقوم كلاهما بشرح هدفه للطرف الآخر وسبب تعلقه به، علّهما يصلان لحلول وسطى (تعليم الأطفال لمرحلة معينة ثم التحاقهم بمدارس حكومية، تأجيل المشروع التجاري لبضعة سنوات حتى يتسنى لهما توفير مبلغ محدد للاستثمار، نسيان هدفيهما والإتيان بأهداف جديدة.. إلخ). ومن دون هذا الشرح فلن يصلا لحل يناسب الجميع.

فهم طُرُق صرف الطرف الآخر

فبينما يستمتع الزوج بحضور مباريات الدوري الإنكليزي من وقت لآخر، تستميت الزوجة في اقتناء أحدث الحقائب النسائية. وهذا الأمر طبيعي ولا يمكن اعتباره تناقضا أو اختلافا ماليا، فلا يُفترض بجميع الأزواج أن يتمتعان بنفس الصفات والميول، فهذه طبيعة البشر. والواجب تجاه كلا الزوجين تفهّم طُرق صرف الطرف الآخر للمال، ومن ثم التحاور بشأنها في سبيل معرفة كيفية الموائمة بينها وبين الأهداف المالية التي اتفق الزوجان عليها.

الاشتراك بالمعرفة

كم أسعد عندما أرى من بين حضور دوراتي بعض الأزواج، وكم أفرح عندما يخبرني أحد الحضور بأن زوجته هي التي حثته على حضور هذه الدورة. فهذا النهج من قبل الزوجة أو الزوج هو المطلوب لضمان أن تصل المعلومة للطرف الآخر بأفضل صورة، بدلا من الاكتفاء بشرحها بطريقة قد تكون خاطئة. وهذا الأمر يسري كذلك على الحالات التي يقوم بها أحد الطرفين بإهداء الطرف الآخر كتابا ماليا أو غيره من كتب تطوير الذات. لا تبخل على زوجتك بالمعرفة، إن تعلمت شيئا مفيدا، انقله لها.

لكلِ وضعهُ الخاص

فطريقة تعامل الجيران مع الأموال، والسفرات المتكررة للأنسباء، وحب زميلتِكِ بالعمل لشراء السيارات الفخمة ليست أمثلة “يحتذى بها” فقد تختلف ظروف كل هؤلاء عن ظروفك وزوجك. ضع أهدافك المالية بمنعزل عما يدور حولك من صرف مبالغ فيه أو تعامل أرعن مع المال، وكن أنت نفسك مثالا للإقتداء.

إياك والاتهام

مهما كانت قناعتك كبيرة بأن تعاملك مع المال هو التعامل الأمثل، فلا تتهم زوجك بالعكس، بل اسعَ لإيصال أفكارك بهدوء وروية، واحرص كذلك على الإنصات الجيد لوجهة نظر زوجتك، فقد يكون تعاملها مع المال أفضل من تعاملك، فالهدف النهائي هو الوصول لأفضل الوسائل للتعامل مع المال، وليس التحدي بين الزوجين.

عدم استعجال النتائج

فلا تسرع بنقل هذه التدوينة لزوجتك مطالبا إياها بأن تلتزم بكل ما فيها “حالا”. دع الأمور تأخذ مجراها الطبيعي في الفهم والاستيعاب والوقت أيضا، فمن طبيعة البشر أنهم يستغرقون وقتا لإدراك أهمية أي أمر جديد يطرأ عليهم، خصوصا الأمور التي تطلب تغييرا جذريا في طريقة تعاملهم مع المال. تريث ولا تستعجل النتائج. وهذا الأمر ينطبق على الزوجات طبعا.

ودمتم

Twitter: @faisalkarkari