تسعة دروس مالية يجب تعليمها لطفلك

كي لا ينشأ أطفالنا بالطريقة التي نشأنا فيها، ولضمان عدم تعذرهم بأن أولياء أمورهم لم يعلموهم كيفية التعامل مع المال، فهذه تسعة دروس مالية يجب على كل ولي أمر أن يعلمها لأطفاله. هذه الدروس طبعا لمختلف الأعمار بدءا من السادسة وحتى بدايات العقد الثاني من العمر.

الدرس الأول: العملة وتفاصيلها

افترش الأرض مع أطفالك وانثر بعض النقود بمختلف الفئات (ورقية ومعدنية). وابدأ بشرح قيمة كل منها مع ضرب بعض الأمثلة على أمور يمكن شراؤها بها. احرص على أن يمسك الطفل النقود بيديه ويقلبها ويرتبها من الأصغر للأكبر.

الدرس الثاني: الدخل وطرق اكتسابه

تحدث عن دخلك الشهري وكيفية حصولك عليه، سواء من وظيفتك أو من تجارتك. ولا تقتصر على وظيفتك أنت فقط، بل على نماذج أخرى للوظائف والأعمال التجارية التي تدر دخلا منتظما.

الدرس الثالث: الموازنة

امسك ورقة وقلما، واقسم الورقة لنصفين، الأول للدخل والآخر للمصاريف. ثم ابدأ بكتابة تفاصيل كل منها واشرح أهمية أن يتوازن كلا الطرفين لضمان عدم تعرضك لمشاكل مالية.

الدرس الرابع: المسئولية في التعامل مع المال

احرص على أن يدرك طفلك أن الطريقة التي يتعامل بها مع المال هي مسئوليته وحده، ولن يهتم به أحد إن لم يجيد التعامل مع المال.

الدرس الخامس: ربط المال بالأهداف

حبب إليه إدارة أمواله من خلال ربطها بقدرتها على تحقيق أهدافه المالية، والتي ستكون غاية بالصعوبة إن لم يتقن التعامل مع أمواله.

الدرس السادس: اتخاذ القرارات المالية

انقل لطفلك أهمية التريث قبل الإقدام على اتخاذ أي قرار مالي (شراء سلعة، استثمار، فتح حساب توفير..إلخ) ومراجعة الخيارات الأخرى المتاحة. وكذلك احتساب التكلفة لهذه القرارات وتأثيرها على أهدافه المالية الأخرى.

الدرس السابع: مصادر المعلومات المالية

من المهم أن يتعرف الطفل على المصادر الموثوقة للمعلومة المالية. فبدلا من الاتكال على ما يثرثر به أطفال الحي أو ما يتناقله الكبار في دواوينهم، فإن المعلومة الأكيدة هي تلك التي تُنشَر في وسائل الإعلام والأقسام الاقتصادية في الصحف والمجلات. هذا الإلمام سيحمي الطفل مستقبلا من الوقوع ضحية لعمليات النصب والاحتيال من قبل البعض.

الدرس الثامن: التخطيط المالي

ليس المطلوب هنا تدريس الطفل طرق بناء استراتيجيات مالية محكمة ومدروسة (فالكثير من الكبار أصلا لا يعرفون ذلك) ولكن يكفي تعويد الطفل على عمل خطط مالية مصغرة (تجميع مبلغ صغير لشراء لعبة مثلا) وهو الأمر الذي سيعزز قدراته التخطيطية في الكِبر.

الدرس التاسع: المال وسيلة لا غاية

وهي الجملة التي يتغنى بها الكثيرون ولا يعملون بها. فلتحرص على أن لا ينساق طفلك لحب المال لدرجة تصل به للبخل، بدلا من أن يصل هو بها للاستقلال المالي.

Twitter: @faisalkarkari

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s