اشتر سيارتك ولا تأجرها

سؤال يتردد على لسان بعض من يرغب باقتناء سيارة جديدة: هل أشتري السيارة أم أؤجرها؟ وما هي العوامل التي تجعلني أفضل أحد الخيارين على الآخر؟

نصيحتي، والتي أرددها باستمرار: شراء السيارة أفضل من التأجير، وهذه أسبابي:

1- يمكن لمن يمتلك سيارة أن يبيعها في أي وقت يشاء، ويحصل على نقد (كاش) يساعده في اغتنام فرصة استثمارية أو قضاء دَيْن أو ما شابه، بينما هذا الأمر غير متاح لأهل التأجير.

2- قسط الإيجار الشهري أعلى من قسط السيارة المملوكة، الأمر الذي يشكل عبء مالي كبير على المستهلك، ويُضيّق فسحة الادخار لديه.

3- يضطر صاحب الإيجار أن يتنقل من سيارة لأخرى دون تملّك لأي من هذه السيارات، معتقدا أنه يستمتع بأنواع جديدة من السيارات كل عام، وهو بذلك يسمح لنفسه بأن يكون فريسة لأقساط شهرية لا تنتهي، بينما بإمكان من يشتري سيارة أن يحتفظ بها كيفما يشاء، فهي ملك له.

4- لا يمكن لمن يؤجر سيارة إلغاء عقد التأجير قبل انقضاء مدة العقد، وإلا فإنه سيتكبد مبالغ كبيرة كغرامة. (هذا السبب موجه لمن يقول: ما الضرر من التجربة).

أمر أخير، وهو خاص بمن يرغب باحتراف إدارة أمواله، حيث أن أحد أهم تقنيات الادخار، هي محاولة الاحتفاظ بالسيارة بعد انتهاء أقساطها لفترة مماثلة لفترة أقساطها، الأمر الذي يتيح للشخص الحصول على مبلغ من المال يكفي لشراء سيارته الجديدة نقدا. راجع كتابي (رياضة الادخار) للتعرف على هذه التقنية.

وفي جميع الأحوال، لا تنسَ أن تربط حزام الامان.

Twitter: @faisalkarkari

2 thoughts on “اشتر سيارتك ولا تأجرها

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s