الادخار بداية لحياة أفضل

من الفوائد غير المنظورة للادخار هي تلك المتعلقة بالتطور الكبير في شخصية الفرد، فعندما تنجح في اتباع سياسة ادخارية صارمة، وعندما تتمكن من التخلص من عادات الصرف غير الصحي، فإنه سيتاح لديك الكثير من الوقت. فالأوقات التي كنت تقضيها في الذهاب إلى مراكز التسوق والمطاعم والمقاهي، والساعات الطوال التي كنت تتسمر فيها أمام شاشة التلفاز أصبحت متاحة لك لتقضيها في أمور أكثر أهمية وفائدة.

كيف تستثمر الوقت الجديد؟

لضمان عدم ضياع هذا الوقت الإضافي الجديد، حاول أن تستثمره في أمور وأنشطة تعود عليك وعلى من هم حولك بالفائدة. واسع للنظر إلى حياتك من منظور جديد يضمن صورة جديدة ومطورة منك، صورة لإنسان يمتلك طاقات وقدرات لا محدودة، وبالإمكان استغلالها في العديد من الأنشطة وفي شتى المجالات.

وفي ما يلي بعض الاقتراحات لبعض الأنشطة والأمور المفيدة التي يمكن ممارستها لملأ الوقت المتاح لديك نتيجة تخليك عن الأنشطة التي تستنزف وقتك وجيبك معا:

1- المزيد من الوقت للقراءة

من أعظم الأوقات التي يمكن أن تعود عليك بالفائدة هي تلك التي تقضيها بالقراءة. إن صحبة الكتب أمر غاية في الأهمية، وتستطيع من خلال قراءة الكتب أن تنال خلاصة الفكر الإنساني للبشر، وأن تُطَور من نفسك في شتى المجالات. كما أن للقراءة دور كبير في زيادة فرص حصولك على الثروة من خلال زيادة رصيد خبرتك في مجال عملك، فالذي يقرأ باستمرار في مجال عمله فإنه بلا شك أفضل بكثير من أولائك الذين لا يقرأون.

2- المزيد من الوقت للرياضة

أيهما أفضل، وجبة هامبرجر دسمة مع البطاطا الفرنسية وكأس مليء بمشروب غازي كبير، أم الجري لمدة نصف ساعة لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع؟ إن الرياضة المستمرة تتطلب وقتا لا يسهل الحصول عليه إلا عن طريق التخلي عن الأمور التي تستهلك وقتك ومالك دون فائدة تذكر.

3- المزيد من الوقت مع الأهل 

عندما تتخلى عن جلسات المقاهي المتكررة ومشاهدة المباريات والبطولات الكروية التي لا تنتهي، فإن زوجتك وأولادك سيكونون أسعد من أي وقت مضى بتمضية اللحظات الجميلة معك. إن مشاهدة أبنتك وهي تخطو خطواتها الأولى، أو تعليم ابنك الصغير جدول الضرب وأسماء الحيوانات لهو أعظم فائدة من تحدي أصدقائك في إحدى لِعَب “البلاي ستايشن” في الدوانية أو من التفرج على المارة في إحدى المقاهي خلال احتساء “الكافيه لاتيه”.

4- المزيد من الوقت للبحث عن مصدر دخل جديد

هل أنت سعيد بوضعك المالي الحالي؟ هل ترغب ببناء ثروة معقولة للاستمتاع بحياتك وتحقيق أهدافك المالية؟ فلا بد لك إذا من البحث عن مصادر جديدة للدخل، هذا الأمر لن يتم إذا ما كنت مشغولا أغلب وقتك في أمور لا طائل منها. أما إذا أُتيحَ لك الوقت فمن الممكن أن تزيد من دخلك عن طريق العمل بوظيفة أخرى أو من خلال عمل خاص بك تجني به الأرباح.

5- المزيد من الوقت لبناء العلاقات

إن بناء علاقات مميزة مع أناس مميزون له أمر مهم وسيعود عليك بالفائدة العظمى عندما تُحسِن الاستفادة منه. هذه العلاقات لن تتأتى إلا عن طريق التواصل المستمر مع الأشخاص المناسبين في الأوقات المناسبة. زد من عدد معارفك وحاول أن تنوع من خبرات معارفك، تعرف على أهل الإعلام إن كنت في طريقك إلى أن تصبح صحافيا تعرف على أصحاب المزارع إن كنت تنوي أن تربي الماشية أو أن تتاجر بالمزروعات، تعرف على سماسرة العقار إن رغبت بالمضاربة بالعقارات.

جميع هذه الأنشطة سوف تصبح في متناول يدك عندما تعزم على تغيير وضعك المالي وتلتزم بالادخار كأحد الوسائل لتحقيق الثراء. وبمجرد إيمانك بأهمية الادخار وحرصك على التصدي لكل الملهيات والمغريات التي تأكل من جيبك ووقتك، فإنه سيتوافر لديك المزيد من الوقت الذي سيتسنى لك استغلاله في عمل أي من الأمور الواردة أعلاه والتي ستسهم في وصولك للحرية المالية والثراء أيضا.

Twitter: @faisalkarkari

4 thoughts on “الادخار بداية لحياة أفضل

    • مقال جميل لدي سؤال هل الدخل الآخر ضروري يكون المبلغ المستفاد منه كبير ولو كان قليل هل هذا يسمى دخل آخر وشكراً

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s