من السعيد يا علي؟

سألني أحد الزملاء في العمل واسمه علي: ألا تشعر بالتوتر والارهاق بسبب دقتك في المواعيد وحساب كل خطوة تقدم عليها وعمل جداول مواعيد لكل أسبوع وشهر وسنة من حياتك؟ فأجبته بالأسئلة التالية:

من هو أكثر الأشخاص تبسما ومرحا بالعمل؟ فقال أنت

من هو أكثر الأشخاص تنظيما في العمل؟ فقال أنت
من أكثر الأشخاص إيجابية وتفاؤلا في العمل؟ فقال أنت
فما كان من علي إلا أن تبسم ضاحكا بعد أن عرف مغزى كلامي وفهم مقاصد أسئلتي. اقتنع علي بمنطقي ودلائلي على أن السعادة ليست في ترك الأمور تجري كيفما حصل بل بالتخطيط السليم والتنظيم الدقيق ومن ثم التسليم بقضاء الله وقدره. إن من يركن للراحة الوقتية معتقدا بأنه يستمتع بالحياة فإنه مخطئ. إن السعادة الحقيقية تكون في العمل الجاد والسعي لتحقيق شيئ يذكر في هذه الحياة. ومن يضع الخطط والجداول والأهداف في سني عمره الاولى فإنه سيجني ثمارها في سنوات عمره اللاحقة. أما من ترك الاجتهاد والتنظيم في بواكير عمره فإنه سيعاني الكثير فيما تبقى له من عمر. فالأمراض والديون والحياة التعيسة ستحاصره وتجعله يتحسر على ما فات ولكن بعد فوات الأوان.
Twitter: @faisalkarkari

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s